الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

من الشرك أن يعتقد سببا ما ليس بسبب
رقم الفتوى: 38753

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 18 شعبان 1424 هـ - 14-10-2003 م
  • التقييم:
8784 0 277

السؤال

السلام عليكم.
أرجو أن تفيدوني بالجواب على أن أمي تعتقد بعض الأشياء الخرافية أو المبتدعة، فمثلا تعتقد بأنه إذا أحست بحكة في يدها اليمنى، فمعنى ذلك أنها سوف تقبض نقودا، أوإذا رفت عينها فإنها سوف تلتقي أحدا، أو إذا حدث وأن وقع حذاء فوق حذاء آخر، فإنها سوف تسافر إلى مكان ما.
أرجو أن تفيدوني بحكم هذا الاعتقاد.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد: فما ذكر في السؤال مما يعتقده العامة من الناس أوهام وظنون، فليست مما ورد به الشرع، ولا مما جرت عليه العادة المطردة أو الغالبة، بل قد يدخل ذلك في الطيرة المنهي عنها. وهذه الاعتقادات مما يختلف من بلد إلى بلد، فاهتزاز جفن العين مثلا "رفت العين" بعضهم يجعل ذلك علامة على أنه سيلقى شخصا ما، وبعضهم يجعل ذلك علامة على أنه سيحدث له خير إن رفت العين اليمنى، أو شر إن رفت العين اليسرى، وهكذا، ولكن من اعتقد ما ذكر، فإنه لا يقدح في عقيدته، ولا يتهم ببدعة إلا إن اعتقد أن رفة العين أو حكة اليد سبب وجود الخير أو الشر، فهذا من الشرك، لأنه اعتقد ما ليس سببا سببا. والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: