الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الاحتلام بلذة أو بغير لذة يوجب الغسل
رقم الفتوى: 388366

  • تاريخ النشر:الأربعاء 4 ربيع الآخر 1440 هـ - 12-12-2018 م
  • التقييم:
10593 0 78

السؤال

لاحظت أني عندما أذكر الله لا أحتلم إلا بعد أسبوع أو أسبوعين، وأجد المني بدون لذة، وعندما لا أذكر الله أحتلم بلذة. فهل علي استحمام؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:                   

 فإن الاحتلام هو خروج المني حال النوم, فمن احتلم, ثم وجد منيا, فقد وجب عليه الغسل, سواء وجد لذة أم لا، كما سبق بيانه في الفتوى رقم: 319093.

وبناء على ما سبق, فيجب عليك الاغتسال إذا وجدت المني بعد استيقاظك, سواء وجدت لذة أم لا.

ثم إن الاحتلام قد يكون من الشيطان, وقد يخرج لسبب آخر, وراجع في ذلك الفتوى رقم: 327130. وهي بعنوان"مسببات الاحتلام"

وقد يحصل الاحتلام مع القيام بالأذكار عند النوم، وقد لا يحصل مع ترك الذكر قبل النوم أو نسيانه، فلا علاقة للذكر بالاحتلام أو عدمه. 

جاء في فتاوى اللجنة الدائمة للإفتاء :

س: رغم الأذكار التي أتلوها قبل النوم إلا أنني أتعرض للاحتلام كثيرا، فهل من دعاء خاص يزيل عني هذا الكرب؟
ج: كثرة الاحتلام يمكن علاجها بمراجعة الأطباء لمعرفة أسبابها، والتماس الدواء المناسب لها، مع سؤال الله العافية من أسباب ذلك، وهو القائل سبحانه: {ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ}. انتهى

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: