الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

من أجبر على الغش وحصل على منحة فهل يحق له الانتفاع بها؟
رقم الفتوى: 388462

  • تاريخ النشر:الأربعاء 4 ربيع الآخر 1440 هـ - 12-12-2018 م
  • التقييم:
1455 0 34

السؤال

ما حكم من أجبر على الغش في الامتحان بغير رضى منه، ثم حصل على نتيجة جيدة، ووجد منحة دراسية تدفع عنه رسوم الدراسة الجامعية، والسكن، والطعام، وهو لا يملك المال الكافي ليدفع تلك الرسوم عن نفسه، ولولا أنه أجبر لما غش، فهل ما يجده من المساعدة يكون حرامًا؟ مع العلم أن أكثر من سبعين بالمائة من النتيجة من كسبي، واجتهادي، والنسبة الباقية هي الغش.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

 فلم يتضح لنا المقصود بالإجبار على الغش، فإن كان مقصودك بالإجبار على الغش أنّه سمع الإجابة دون قصد منه، فكتبها؛ فهذا لا حرج فيه، فقد سئل الشيخ ابن عثيمين -رحمه الله- عن الطالب في قاعة الاختبار، يسمع بلا قصد منه إجابة سؤال ممن حوله من الطلبة لم يكن يعرفه، فهل يجوز له كتابته أم لا؟ فأجاب، بأن ذلك جائز؛ لأنه لم يتعمد الإثم، والمخالفة اهـ. 

وعلى أية حال، فما دام الغالب في الدرجات التي حصل عليها الطالب أنّها بحق، فله أن ينتفع بالمنحة المقدمة، ولا تكون محرمة عليه.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: