الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم حلق شعر البنت الصغيرة ليصبح أقل تجعدا
رقم الفتوى: 388696

  • تاريخ النشر:الإثنين 9 ربيع الآخر 1440 هـ - 17-12-2018 م
  • التقييم:
3159 0 49

السؤال

ابنتي عمرها سنة ونصف، شعرها رقيق، ومجعد لدرجة لا تطاق؛ حيث إنني أعاني في تسريحه، وهي أيضا تعاني. نصحتني أمي بحلقه كليا؛ كي تنبت الشعرة من جديد أكثر خشونة، ويصبح شعرها أقل تجعدا.
ما حكم حلق شعرها في هذا السن؟
وجزاكم الله خيرا.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فإن غلب على الظن أن تتحقق النتيجة المرجوة من هذا الحلق، فنرجو أن لا بأس بحلقه.

 سئل الشيخ ابن عثيمين كما في ( مجموعة أسئلة تهم المرأة المسلمة) عن حكم حلق شعر البنت عند الولادة، أو بعد ذلك رغبة في إطالة شعرها وغزارته؟ وهل يسن حلق شعرها عند الولادة كالذكور؟
فكان الجواب: حلق شعرها لا يسن في اليوم السابع، كما يسن في حلق رأس الذكر. وأما حلقه للمصلحة التي ذكرت -إذا صحت- فإن أهل العلم يقولون: إن حلق الأنثى رأسها مكروه، لكن قد يقال إنه إذا ثبت أن هذا مما يسبب نشاط الشعر ووفرته، فإنه لا بأس به؛ لأن المعروف أن المكروه تزيل كراهته الحاجة. اهـ.

 والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: