الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم سبر القرآن
رقم الفتوى: 38880

  • تاريخ النشر:الخميس 20 شعبان 1424 هـ - 16-10-2003 م
  • التقييم:
2096 0 185

السؤال

السلام عليكم
أنا الآن أسبر 5 أجزاء من القرآن، وقد بقيت في هذا السبر3 أشهر ولازلت في الجزء الرابع منهما، و أنا الآن في شعور أني أضيع وقتي، فأجيبوني جزاكم الله؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد: فإن كان مقصودك بالسبر التأمل في آيات الله تعالى، والاتعاظ بمواعظها والوقوف عند أمرها ونهيها، فذاك أمر مطلوب مرغب فيه، أمرت به آيات القرآن وحثت عليه سنة النبي صلى الله عليه وسلم، ولكن ينبغي أن يكون بفهم أئمة التفسير. أما إن كان المقصود أن تستخرج فهوماً وأحكاماً، دون الرجوع إلى كتب التفسير وفهم الأئمة المعتبرين من أهل السنة، فذلك ممنوع، وهو داخل في القول في كتاب الله بغير علم، وانظر الفتوى رقم: 20711. والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: