الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

واجب من اشترى أسهما لشركة تودع مالها في البنوك وباعها بسعر أعلى
رقم الفتوى: 389695

  • تاريخ النشر:الأحد 29 ربيع الآخر 1440 هـ - 6-1-2019 م
  • التقييم:
1630 0 43

السؤال

اشتريت أسهما في البورصة، وقبل الحصول على أرباح من الشركة، اكتشفت أن جزءا من أرباحها نتيجة لودائع بنوك، وأذونات خزانة؛ فبعت الأسهم، لكن بسعر أعلى.
فهل علي وزر؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فالمفتى به عندنا تحريم شراء أسهم الشركات المختلطة، التي تتعامل بالربا في بعض معاملاتها، كما بينا ذلك في الفتوى ذات الرقم: 66665  
فتب إلى الله، ولا تعد إلى شراء مثل هذه الأسهم، وأما التخلص من القدر المحرم عند بيع هذه الأسهم؛ فانظر تفصيله في الفتوى ذات الرقم: 285634، والفتوى ذات الرقم: 35470.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: