علاج المرضى بالصلاة على رسول الله صلى الله عليه وسلم
رقم الفتوى: 389995

  • تاريخ النشر:الخميس 4 جمادى الأولى 1440 هـ - 10-1-2019 م
  • التقييم:
1733 0 56

السؤال

ابني مريض، ذهبت به إلى أكثر من طبيب، وحتى الآن لم يكتب الله له الشفاء؛ فقررت أن أعالجه بالصلاة على النبي صلى الله عليه وآله وسلم، فأخذت أردد هذه المقولة: (يا رب صل على سيدنا محمد، صلاة يشفى بها يوسف، ويعافى من كل مكروه وسوء)، أي: صلاة بفضلها يشفي الله ولدي يوسف، ويعافيه من كل مكروه وسوء، فهل هناك خطأ في هذه العبارة؟ وشكرًا.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد: 

 فنسأل الله لولدك الشفاء، والعافية. ثم اعلم أن الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم من أجلّ القربات، وأفضل الطاعات، وهي سبب -بإذن الله- لتفريج الهم، كما قال النبي صلى الله عليه وسلم لمن قال له: أجعل لك صلاتي كلها؟: إذن تُكفى همك، ويغفر لك ذنبك. رواه أحمد، والترمذي، وحسنه.

فإذا أكثرت من الصلاة على النبي صلوات الله عليه وسلامه، متوسلًا بها لشفاء ولدك، وإزالة همّك؛ كان ذلك حسنًا.

وهذه الصيغة التي ذكرتها، لا محظور فيها -إن شاء الله-.

والتوسل بالعمل الصالح، مما له أثر في إجابة الدعاء -بإذن الله-، وانظر الفتوى ذات الرقم: 44968، وما أحيل عليه فيها، والفتوى ذات الرقم: 155189.

وننصحك مع هذا برقيته بالأذكار، والدعوات الثابتة عن النبي صلى الله عليه وسلم؛ ففيها نفع كثير، وكذا رقيته بالقرآن، وخاصة الفاتحة.

كما ننصحك بمواصلة التداوي، وعدم اليأس من رحمة الله تعالى، فعسى الله أن يلطف بك، ويفرج عنك، وعن ولدك.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة