حكم إسكان الزوجة الثانية في بيت الأولى - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم إسكان الزوجة الثانية في بيت الأولى
رقم الفتوى: 390316

  • تاريخ النشر:الأحد 14 جمادى الأولى 1440 هـ - 20-1-2019 م
  • التقييم:
4521 0 53

السؤال

هل يجوز للزوج أن يتزوج زوجة ثانية، فيسكنها في نفس بيت الزوجة الأولى؟ علما أنه لا يحب الزوجة الأولى، وربما هدفه أن يضيق على الزوجة الأولى. أرجو من سيادتكم إفتائي مع إرفاق الدليل إن وجد. وجزاكم الله خيرا.

الإجابــة

 الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

 فإن كان المقصود أن يجمع بينهما بحيث يكون في ذلك ضيق وحرج على زوجته الأولى، فلا يجوز؛ إلا أن ترضى هي بالسكنى على هذه الحال، وراجعي لمزيد الفائدة الفتويين: 124777، 66191.

ويحرم على الزوج أن يتعمد فعل ما فيه إيذاء لزوجته؛ لأن ذلك ظلم واعتداء عليها، وهو مأمور بأن يحسن عشرتها ويعاملها معاملة حسنة، قال تعالى: وَعَاشِرُوهُنَّ بِالْمَعْرُوفِ {النساء:19}، وتراجع لمزيد الفائدة الفتوى: 134877.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: