الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الخوض فيما لا يعني هل هو من المعاصي؟
رقم الفتوى: 391261

  • تاريخ النشر:الأحد 28 جمادى الأولى 1440 هـ - 3-2-2019 م
  • التقييم:
822 0 39

السؤال

قمت بالحديث في أمور لا تخصني؛ فخفت أن يصيبني مكروه، فطلبت من الله حمايتي، ولن أتكلم بعدها في تلك المواضيع، لكني أخطأت وتحدثت، فهل هذا نذر؟ وهل سيغفر الله لي؟ أفيدوني.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:                     

 فلا ينبغي للمرء الخوض فيما لا يعنيه من أمور دينه, أو دنياه؛ لقوله صلى الله عليه وسلم: من حسن إسلام المرء تركه ما لا يعنيه. رواه الترمذي, وغيره, وصححه الشيخ الألباني.

فإذا كانت السائلة لم تتكلم بأمر محرم من غيبة, أو نميمة, أو كذب, وإنما تكلمت في أمور لا تعنيها, فقد فعلت خلاف الأفضل، لكنها لم تقع في إثم، قال ابن تيمية في مجموع الفتاوى: فإذا خاض فيما لا يعنيه، نقص من حسن إسلامه، فكان هذا عليه؛ إذ ليس من شرط ما هو عليه أن يكون مستحقًّا لعذاب جهنم، وغضب الله، بل نقص قدره، ودرجته. انتهى. وراجعي المزيد في الفتوى: 94398.

وبخصوص دعاء الله تعالى أن يحفظك، فهو أمر طيب.

وأما قولك: "ولن أتكلم بعدها في تلك المواضيع"، فليس بنذر, فإن النذر إنما ينعقد بالصيغة التي تشعر بالالتزام، كما سبق تفصيله في الفتوى: 102449.

أما قولك: "وهل سيغفر الله لي؟"، فالجواب؛ أن الكلام فيما لا يعني، ليس بمعصية تستوجب الغفران من الله تعالى، هذا فضلًا عن أن العاصي إذا تاب، وصدقت توبته، فإن الله تعالى يغفر له ذنوبه، فقد قال تعالى: وَهُوَ الَّذِي يَقْبَلُ التَّوْبَةَ عَنْ عِبَادِهِ وَيَعْفُو عَنِ السَّيِّئَاتِ وَيَعْلَمُ مَا تَفْعَلُونَ {الشورى:25}، وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: التائب من الذنب، كمن لا ذنب له. رواه ابن ماجه، وحسنه الألباني.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: