الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

نصائح لمن ابتلي بالمس ولا يستطيع النوم
رقم الفتوى: 391447

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 30 جمادى الأولى 1440 هـ - 5-2-2019 م
  • التقييم:
3210 0 41

السؤال

ابتليت بجنية عاشقة تسكن جسدي منذ مدة، وذهبت إلى العديد من الشيوخ للرقية، لكن المشكلة أنني لا أتأثر بالقرآن، ولا أستطيع النوم؛ لأنني أشعر أن هناك من يجامعني، وأجد شعر النساء في ملابسي كل مرة، فماذا تنصحوني أن أفعل؟ جزاكم الله خيرًا.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

 فعلى تقدير صحة ما تقول، فلتستعن بالله عز وجل، ولتكثر من دعائه، فإنه سبحانه مجيب دعوة المضطر، وكاشف الضر، قال عز وجل في كتابه: أَمَّنْ يُجِيبُ الْمُضْطَرَّ إِذَا دَعَاهُ وَيَكْشِفُ السُّوءَ {النمل:62}.

واحرص على تلاوة القرآن، وذكر الله، وخاصة المحافظة على أذكار الصباح والمساء، ورقية نفسك بالرقية الشرعية، وراجع بخصوصها الفتوى: 4310.

  ولعلك تعني بكونك لا تتأثر بالقرآن، عدم تأثيره عليك فيما يتعلق بهذا البلاء:

فإذا كان الأمر كذلك، فنصيحتنا لك أن تواصل قراءته، والإتيان بالأذكار، وفعل الرقية الشرعية، فعسى أن يكون لذلك أثر بكثرة التكرار.

وإن احتجت إلى الاستعانة ببعض من عرفوا بالاستقامة في العقيدة والعمل ليقوموا برقيتك، فلا بأس.

 وبخصوص النوم: فحاول أن تتخذ الأسباب التي تعينك عليه، ومن ذلك: الذكر عند الأرق، ففي سنن الترمذي عن عمرو بن شعيب، عن أبيه، عن جده أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: إذا فزع أحدكم في النوم، فليقل: أعوذ بكلمات الله التامات من غضبه، وعقابه، وشر عباده، ومن همزات الشيطان، وأن يحضرون؛ فإنها لن تضره. وقد ترجم عليه النووي في كتاب الأذكار: باب ما يقوله من بلي بالوحشة.

ويمكنك أيضًا مراجعة أحد الأطباء الثقات؛ ليصف لك بعض العقاقير التي تيسر لك النوم -بإذن الله تعالى-.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: