الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

إنشاء موقع لتعليم اللغة الفارسية للعرب
رقم الفتوى: 392266

  • تاريخ النشر:الإثنين 13 جمادى الآخر 1440 هـ - 18-2-2019 م
  • التقييم:
766 0 40

السؤال

ما حكم إنشاء موقع لتعليم اللغة الفارسية للعرب وللناطقين بالإنجليزية؟ جزاكم الله خيرًا.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على نبينا محمد، وعلى آله، وصحبه، ومن والاه، أما بعد:

فلا حرج في إنشاء موقع يُعنى بتعليم اللغة الفارسية، أو غيرها من اللغات، والأصل في إنشاء مثل هذه المواقع التعليمية الإباحة لا المنع.

والمنعُ من التكلم بغير العربية، أو تعلمها، أو كراهته إنما هو لغير الحاجة، فإنشاء موقع لتعليم من يحتاجها، لا حرج فيه.

وإن كان ثمت حرج؛ فإنما هو في حق من تعلمها، وصار يتكلم بها لغير حاجة.

والمهم أن لا يُجعل في الموقع ما فيه مخالفة شرعية، كصور النساء المتبرجات، أو الموسيقى، ونحو ذلك.

والله تعالى أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: