هل الأولى إمساك المرأة التي أقامت علاقات قبل الزواج أم تطليقها - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل الأولى إمساك المرأة التي أقامت علاقات قبل الزواج أم تطليقها؟
رقم الفتوى: 393193

  • تاريخ النشر:الإثنين 27 جمادى الآخر 1440 هـ - 4-3-2019 م
  • التقييم:
1276 0 44

السؤال

اكتشفت بعد الزواج أن زوجتي - عمرها ثماني عشرة سنة- كانت تكلم شابًّا مكالمات جنسية صريحة، وفعلت العادة السرية معه على الهاتف، وصوّرت صدرها له، وكل هذا في فترة خطبتي لها، وكنا قد حددنا وقت الزواج، ولم أعرف إلا بعد الزواج، ثم بعد ذلك اكتشفت أنها قبل خطبتي لها كانت تقابل شابًّا في المدرسة، وتحضنه، وتقبله، واستمر هذا شهرين، فهل أطلقها أم أكمل حياتي معها؟

الإجابــة

 الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

 فإن ثبت أن هذه الفتاة قد فعلت قبل زواجك منها ما نسبته إليها، فلا شك في أنها قد أساءت، وأتت أمورًا منكرة، ولكن العبرة بحالها الآن، فإن كانت مستقيمة، وسيرتها حسنة، فأمسكها، وأكمل معها، وأحسن عشرتها، ولا تؤاخذها بما مضى، فإن المولى الكريم الخالق المنعم المتفضل يعفو ويغفر، فنحن أحوج لذلك، واستر عليها، فالستر على المذنب مطلوب شرعًا، كما بيَّنا في الفتوى: 33442، وراجع كذلك لمزيد فائدة الفتوى: 117433.

 ونوصيك بإعانتها على أمر دينها بتعليمها، وحسن توجيهها، وكن قدوة لها في الخير، فنرجو أن تكون عاقبة ذلك خير -إن شاء الله-.

والواجب عليك صيانتها من أسباب الفتنة، والفساد بإلزامها بالستر، والحجاب، واجتناب الاختلاط المحرم، والخلوة بالأجانب، ونحو ذلك، فقد قال تعالى: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا قُوا أَنْفُسَكُمْ وَأَهْلِيكُمْ نَارًا وَقُودُهَا النَّاسُ وَالْحِجَارَةُ عَلَيْهَا مَلَائِكَةٌ غِلَاظٌ شِدَادٌ لَا يَعْصُونَ اللَّهَ مَا أَمَرَهُمْ وَيَفْعَلُونَ مَا يُؤْمَرُونَ {التحريم:6}.

وقال الشيخ عبد الرحمن السعدي في قوله تعالى: الرِّجَالُ قَوَّامُونَ عَلَى النِّسَاءِ {النساء:34}: قوّامون عليهن، بإلزامهن بحقوق الله تعالى من المحافظة على فرائضه، وكفهن عن المفاسد، والرجال عليهم أن يلزموهن بذلك. اهـ. 

وروى البخاري ومسلم عن ابن عمر -رضي الله عنهما- قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: كلكم راع، وكلكم مسؤول عن رعيته... والرجل راع في أهله، ومسؤول عن رعيته.... الحديث.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: