الاستدانة للصدقة
رقم الفتوى: 393835

  • تاريخ النشر:الأربعاء 7 رجب 1440 هـ - 13-3-2019 م
  • التقييم:
758 0 26

السؤال

هل يجوز أخذ تمويل إسلامي لبناء مسجد، أو حفر بئر؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

 فالدخول في معاملة تمويلية؛ لأجل الحصول على المال؛ لتنفيذ مشروع خيري، كبناء مسجد، أو حفر بئر، أو إغاثة ملهوف، ونحو ذلك، لا حرج فيه إذا كان يعلم من نفسه القدرة على الوفاء، وسداد الدين؛ لئلا يضيع مال غيره، جاء في شرح منتهى الإرادات: الفقير لا يقترض ليتصدق، لكن نص أحمد في فقير لقريبه وليمة: يستقرض، ويهدي له. قال في نيل المآرب: وهو محمول على ما إذا ظن وفاء.

ويشترط لجواز الدخول في المعاملة التمويلية أن تنضبط بالضوابط الشرعية، جاء في الروض المربع: ومن احتاج إلى نقد فاشترى ما يساوي مائة بأكثر؛ ليتوسع بثمنه، فلا بأس، وتسمى مسألة التورق. وذكره في الإنصاف وقال: هو المذهب، وعليه الأصحاب.

والتورق اليوم منه ما هو تورق عادي لا حرج فيه، ومنه ما هو تورق منظّم، وهو محرم على الراجح، وقد فصلنا القول في ذلك في الفتوى: 172553.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة