الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

توصيل طلبات المطاعم إن كان بينها لحم خنزير... الحكم.. والواجب
رقم الفتوى: 394780

  • تاريخ النشر:الأربعاء 21 رجب 1440 هـ - 27-3-2019 م
  • التقييم:
869 0 32

السؤال

لدي سؤال: ما حكم العمل في توصيل طلبات مطاعم في أوروبا، مع عدم معرفة إن كان المطعم حلالا أم يوجد به خنزير قبل توقيع عقد العمل.
بالإضافة إلى أن الشخص يعمل، لكن عليه ديون، ولا يستطيع سدادها إلا مع هذا العمل: توصيل طلبات مطاعم، مع العلم أيضا أن عمل توصيل الطلبات عمل جزئي؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فالأصل في هذا العمل أنه مباح. فإذا تبين أن طلبا معينا يراد توصيله يحتوي على طعام محرم، فهذا هو الذي يجب تركه، ولا يعين على أكل الحرام بتوصيله لطالبه. فإن تمكن السائل من فعل ذلك، فلا حرج عليه في عمله، سواء أكان مضطرا أو غير مضطر.

وأما إن لم يمكنه العمل إلا بتوصيل جميع الطلبات ما يحلُّ منها وما يحرم، فيجب عليه ترك هذا العمل، وليبحث عن غيره مما يفي بحاجته. فإن لم يجد وكان مضطرا له، فيبقى فيه إلى أن تزول ضرورته. وليتخلص من أجرته بقدر نسبة الطلبات المحرمة بإعطائها للفقراء ونحو ذلك، اللهم إلا إن كان هو نفسه محتاجا إلى هذه النسبة، فله أن يسد بها ضرورته؛ أسوة ببقية الفقراء. وراجع في ذلك الفتوى: 129755.

ويبقى النظر في وجود الدين على الإنسان، هل يلحقه بالمضطرين أم لا؟ فهذا يختلف حكمه بحسب الحال، فإن حصلت الضرورة أو الحاجة الماسة بسبب الدين: اعتُبر، وإلا فلا. ومثال الضرورة: أن يتعرض للسجن أو نحوه من العقوبات بسبب دينه، أو يُلزَم بقضائه دون مراعاة لحاجته الأصلية، فلا يبقى له ما يسد به حاجته. 

وبالجملة، فالضرورة هي ما يقع المرء بسببه في الهلكة، أو أن تلحقه بسببه مشقة لا تحتمل، أو لا يتمكن المرء معها من تحقيق الحد الأدنى من حياة الفقراء.

وراجع للفائدة عن ذلك الفتويين: 65015، 345361.
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: