الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تكرار تكبيرة الإحرام لا يبطل الصلاة
رقم الفتوى: 39784

  • تاريخ النشر:الأربعاء 11 رمضان 1424 هـ - 5-11-2003 م
  • التقييم:
19718 0 771

السؤال

امرأة تكبر تكبيرة الإحرام في الفريضة أكثر من تكبيرتين أو ثلاث تكبيرات، فهل صلاتها صحيحة؟ ولكم جزيل الشكر.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد: فإن كان الفعل المذكور من هذه المرأة عن عمد وقصد فقد أساءت ووقعت في بدعة، وينبغي أن تنصح ويبين لها أن ما صدر منها مخالفة شرعية، أما صلاتها فصحيحة. ففي الفتاوى الكبرى لشيخ الإسلام ابن تيمية: سئل عن إمام شافعي يقول الله أكبر يكرر التكبير مرات عديدة والناس وقوف خلفه أجاب: الحمد لله، تكرير اللفظ بالنية والتكبير والجهر بلفظ النية أيضاً منهي عنه عند الشافعي وسائر أئمة الإسلام، وفاعل ذلك مسيء، وإن اعتقد ذلك دينا فقد خرج عن إجماع المسلمين، ويجب نهيه عنه، وإن عزل عن الإمامة إذا لم ينته كان له وجه. انتهى. وإذا كان الفعل المذكور ناشئاً عن كثرة الوساوس والأوهام، فلا إثم عليها لأن هذا حصل غلبة، لكن ينبغي أن تنصح بعدم الالتفات إلى تلك الوساوس والأوهام، وأن تكثر من الاستعاذة بالله تعالى من كيد الشيطان الرجيم، وللمزيد عن هذا الموضوع يمكن الرجوع إلى الفتوى رقم: 12158. والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: