ذهاب المبتلى بالشذوذ الجنسي لطبيب نفسي للتداوي
رقم الفتوى: 398374

  • تاريخ النشر:الخميس 5 رمضان 1440 هـ - 9-5-2019 م
  • التقييم:
467 0 5

السؤال

من ابتلي بالشذوذ الجنسي، هل يجوز له الذهاب لطبيب نفسي متخصص في علاج هذه الحالات من الشذوذ؛ للتعافي من هذا الابتلاء؟ وخصوصًا أنهم يقولون: إن هذه الانجذابات مرض نفسي، واضطراب له أسباب، أما الفعل في حد ذاته، فهو ذنب وكبيرة، فهل يجوز الاستعانة بطبيب نفسي؛ للتعافي من هذا الابتلاء؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد: 

 فعلى من أصابه هذا المرض الخبيث أن يأخذ بأسباب التعافي منه، ومن ذلك: الذهاب إلى الأطباء الثقات، ومراجعتهم، وما أنزل الله داء إلا أنزل له دواء، وهو مأجور -إن شاء الله- على سعيه في التخلص من هذا الداء، ومراجعته الأطباء الموثوقين، ولبيان بعض ما يعين على علاج هذا الداء الخبيث، تنظر الفتوى: 383239، والفتوى: 176679.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة