الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

صيام من تناول الدواء بعد خمس دقائق من الأذان الثاني للفجر
رقم الفتوى: 398527

  • تاريخ النشر:الإثنين 9 رمضان 1440 هـ - 13-5-2019 م
  • التقييم:
1209 0 15

السؤال

عند السحور، وبعد 5 دقائق من الأذان الثاني، متناسيا الوقت، أخذت دواء السكر قليكوفاج 850 مع قليل جدا من الأكل بعض معلقات.
هل يمكنني إتمام الصوم، ولا تأثير على هبوط السكري؟ وما صحة صومي إذا أتممت اليوم بدون تكسير؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على نبينا محمد، وعلى آله وصحبه، ومن والاه، أما بعد:

فتناولك الدواءَ والأكل بعد الأذان بخمس دقائق، يعتبر إفطارا مفسدا للصوم، ولو كان الطعامُ المأكولُ والدواءُ قليلا، فإن الفطر يحصل بقليل الطعام وكثيره، ولكن ما دمت ناسيا -ولست متناسيا- فإن من أفطر ناسيا بأكل أو شرب، أو أخذ دواء أو غير ذلك من المفطرات، فإن صيامه صحيح، ولا يلزمه قضاء ذلك اليوم، وإن قضيت صيام ذلك اليوم فهو أحوط.

وهذا إن كنت أكلت ناسيا -مع علمك ابتداء بدخول الوقت- وأما إن أكلت ظانا أن الفجر لم يطلع بعد، ثم تبين لك أنه طلع فإنه يلزمك القضاء في قول جمهور أهل العلم، وانظر الفتوى: 128149، فيمن أكل ظانا أن الفجر لم يطلع.

والله تعالى أعلم.
 

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: