الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم البسملة وكيفية النطق بها
رقم الفتوى: 39924

  • تاريخ النشر:الأحد 15 رمضان 1424 هـ - 9-11-2003 م
  • التقييم:
10632 0 392

السؤال

السلام عليكم الرجاء توضيح حكم البسملة فى الإسلام، وهل هي بسم الله أم بسم الله الرحمن الرحيم؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد: فالبسملة مصدر منحوت من باسم الله، كالهيللة من لا إله إلا الله، ونظائرها كالحوملة والحسبلة، وتشرع البسملة عند الابتداء بالأمور المهمة، فقد ثبت أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يصدر بها رسائله فيكتب كاتبه: بسم الله الرحمن الرحيم، وهذا أعني تصدير الرسائل بها سنة سليمان عليه السلام كما جاء ذلك عنه في القرآن الكريم، إنه من سليمان وإنه بسم الله الرحمن الرحيم، وقد ذكر بعض أهل العلم أن البسملة يؤتى بها كاملة أي -بسم الله الرحمن الرحيم- في الأمور التي تشرع قبلها. إلا في أربعة مواضع عند الأكل وعند الشرب وعند الذكاة وعند دخول الخلاء، وانظر الشرح الكبير للدردير على مختصر خليل وحاشية الدسوقي عليه، عند سرد صاحب المختصر للمواضع التي تشرع فيها البسملة. والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: