الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

دفع الزكاة للغارم
رقم الفتوى: 399511

  • تاريخ النشر:الأربعاء 9 شوال 1440 هـ - 12-6-2019 م
  • التقييم:
783 0 8

السؤال

لديَّ قريبة متزوجة من رجل ذي دخل محدود، وليس لها وظيفة أو دخل آخر. اشترت لها جدتها منزلا، وتبقى من قيمة المنزل، فأخذت سلفة، وهذه السلفة يطالب بها الدائنون الآن، وليس لها القدرة على تسديد المبلغ. هل تستحق الزكاة أم لا؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد

فإذا كانت هذه المرأة عاجزة عن سداد دينها كما ذكرت، فهي من جملة الغارمين الذين يجوز صرف الزكاة إليهم، وانظر الفتوى: 127378.

وعليه، فلا حرج في إعطائها من الزكاة، والحال ما ذكر.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: