مسائل في أذكار الصباح والمساء - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

مسائل في أذكار الصباح والمساء
رقم الفتوى: 39979

  • تاريخ النشر:الأربعاء 18 رمضان 1424 هـ - 12-11-2003 م
  • التقييم:
15233 0 359

السؤال

ماهي أذكار الصباح والمساء بشكل تفصيلي، وهل تختلف عن أذكار الصباح والليلة؟ جزاكم الله خيراً.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد: فتمكنك معرفة أذكار الصباح والمساء بالدخول على مكتبة الشبكة، محور الآداب الشرعية، وفيه: الأذكار والأدعية، المشتمل على كتاب الوابل الصيب والكلم الطيب والأذكار، وستجد فيها بغيتك، وقد ذكرنا بعضا من ذلك في الفتوى رقم: 11882. أما عن قولك وهل تختلف عن أذكار الصباح والليلة؟ فجوابه أن الليلة تبدأ بالغروب، وتنتهي بالفجر، والمساء يبدا بالزوال وينتهي بمنتصف الليل، وراجع الفتوى رقم: 14709، وقد وردت أذكار تقال في المساء، فما ورد في المساء يقال في المساء، وما ورد في الليلة يقال في الليلة، فمثلا الآيتان الأخيرتان من سورة البقرة ورد الحديث أن من قرأهما في ليلة كفتاه، كما رواه البخاري ومسلم ، وأمثلة أذكار المساء مذكورة في الفتوى المحال عليها آنفا. والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: