الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الحركة اليسيرة لا توجب سجود السهو
رقم الفتوى: 400240

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 22 شوال 1440 هـ - 25-6-2019 م
  • التقييم:
1057 0 21

السؤال

في صلاة الظهر أثناء السجود حركت يدي مقدارا بسيطا جدا سهوًا، وارتفعت عن الأرض مقدارا بسيطا، ربما لا يتعدى 1 سم. فهل صلاتي صحيحة؟ علمًا بأني لم أسجد السهو.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:          

 فما فعلته من حركة, وغيرها لا يبطل صلاتك لأنه من قبيل الحركة اليسيرة, وبالتالي، فصلاتك صحيحة، وراجعي في ذلك الفتوى: 310279. وهي بعنوان "الحركة في الصلاة.. ضابطها.. وأحكامها"

ولا يترتب عليك سجود سهو لأجل الحركة الخفيفة الصادرة عنك. قال ابن قدامة في المغني: فزيادات الأفعال قسمان: أحدهما زيادة من جنس الصلاة مثل أن يقوم في موضع جلوس، أو يجلس في موضع قيام، أو يزيد ركعة أو ركنا. فهذا تبطل الصلاة بعمده، ويسجد لسهوه قليلا كان أو كثيرا؛ لقول النبي صلى الله عليه وسلم: إذا زاد الرجل أو نقص فليسجد سجدتين. رواه مسلم. والثاني من غير جنس الصلاة؛ كالمشي والحك والتروح فهذا تبطل الصلاة بكثيره، ويعفى عن يسيره، ولا يسجد له، ولا فرق بين عمده وسهوه. انتهى.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: