الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

متى يبدأ المسافر بالقصر والجمع؟
رقم الفتوى: 400948

  • تاريخ النشر:الخميس 9 ذو القعدة 1440 هـ - 11-7-2019 م
  • التقييم:
4275 0 0

السؤال

أنا سفري 120 كيلو، وأقصر في صلاة الظهر والعصر، لكني أصلي في الطريق، وأنا مسافر، على مسافه أقل من 80 كيلو. فهل يجوز؟ أم يلزم أن أصلي على مسافه أكثر من 80 كيلو؟ علما بأن سفري 120 كيلو، وأنا أخرج من المكان بعد صلاة الظهر، وأصل إلى المكان الثاني بعد العصر.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:                      

 فبمجرد خروجك من مكان إقامتك ومفارقتك له، ناويا قطع تلك المسافة، تصير مسافرا شرعا، تترخص برخص السفر.

قال ابن قدامة في المغني: وجملته أنه ليس لمن نوى السفر القصر حتى يخرج من بيوت قريته، ويجعلها وراء ظهره, وبهذا قال مالك، والشافعي، والأوزاعي، وإسحاق، وأبو ثور، وحكي ذلك عن جماعة من التابعين. اهـ

وبناء عليه؛ فلك القصر, والجمع, ولو قبل أن تقطع مسافة 80 كيلو متر، أو قل منها، لكن لا يجوز لك الجمع, ولا القصر قبل الشروع في السفر, وهو مجاوزة جميع بيوت قريتك التي تسكن فيها.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: