الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

السجود للسهو مرة أخرى
رقم الفتوى: 401035

  • تاريخ النشر:الإثنين 13 ذو القعدة 1440 هـ - 15-7-2019 م
  • التقييم:
2245 0 0

السؤال

أنا صليت وأخطأت في الركوع، وأتيت به، ثم سجدت سجود السهو، وسلمت، واستغفرت مرة واحدة، ثم شككت أني لم أسبح في السجدة الأولى من سجود السهو، فسجدت للسهو مرة أخرى. فهل فعلي صحيح؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:                      

 فإنه يشرع لك سجود السهو لأجل إعادة الركوع بسبب الخطإ فيه, لأن هذا من زيادات الأفعال التي يشرع لها سجود السهو. وراجعي في ذلك الفتوى: 62642

لكنك لست على صواب في سجودك للسهو مرة أخرى لأجل الشك في ترك التسبيح في السجدة الأولى من سجود السهو. فمن شك في سجود السهو, فلا يلزمه شيء؛ كما تقدم في الفتوى: 131682.

لكن إتيانك بسجود السهو مرة ثانية لا يبطل صلاتك. وراجعي الفتوى: 108854.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: