الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

واجب من تربى عند غير والديه بسبب تبديل الممرضة للمواليد تجاه والديه
رقم الفتوى: 403201

  • تاريخ النشر:الخميس 6 محرم 1441 هـ - 5-9-2019 م
  • التقييم:
1044 0 0

السؤال

ممرضة قامت بتبديل طفل ميت بطفل حي عند الولادة بالمستشفى، باتفاق مع أمّ الطفل الميت، والطفل عاش مع أسرة غير أسرته، وعند البلوغ اكتشف أن والديه اللذين ربياه ليسا بوالديه الحقيقيين، فكيف يتعامل مع هذه الحالة؟ وهل يعد أمّه وأخواته اللاتي تربى معهنّ أجانب عليه، أم إنهن يعتبرن أمّه، وأخواته في الرضاعة؟ وإذا قامت أمّه غير الأصلية بإرضاعه، وإرضاع جميع أخواته، فهل الواجب عليه الرجوع، وبر أمّه الأصلية أم لا؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

 فإن كانت القصة التي ذكرتها في سؤالك وقعت بالفعل؛ فقد ارتكبت الممرضة، والمرأة التي مات ولدها جناية كبيرة، واقترفتا إثمًا عظيمًا.

وإذا كانت المرأة أرضعت الولد في الحولين خمس رضعات؛ فقد صار ابنًا لها من الرضاعة، وأولادها إخوة له من الرضاع، ولم يعد أجنبيًّا منهم، لكن ليس لهم عليه من الحق مثل ما لوالديه.

وإذا كان الولد يعرف أمّه وأباه، فالواجب عليه أن يبرهما، ويحسن إليهما، فهما أولى الناس ببره، والأولى أن يرجع إليهما ليكون معهما، إلا إذا رضيا ببقائه عند من ربوه، فلا حرج عليه في ذلك، وراجع الفتوى: 392284.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: