الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الرقية نافعة في رفع البلاء ودفعه
رقم الفتوى: 403975

  • تاريخ النشر:الأربعاء 19 محرم 1441 هـ - 18-9-2019 م
  • التقييم:
3622 0 0

السؤال

بعد الزواج صرت لا أستطيع النوم جيداً، ومرضت زوجتي، وصعب عليها الحمل، وعملت عملية، وبدأت تكثر المشاكل، وصرت أغضب من كل صغيرة وكبيرة، وعندما جلبت شيخًا ليقرأ علينا، أحسّت زوجتي بألم في كتفها، وتنميل في أطرافها، وقال الشيخ: إن هذه عين، فهل هذا صحيح؟ وهل تجب المداومة على الرقية؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة، والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد: 

فاعلم أولًا أن العين حق، وأنه لو كان شيء سابق القدر، لسبقته العين، كما صح عن النبي صلى الله عليه وسلم.

ولا ينبغي لكل من ابتلي بمرض، أو دهمته مشكلة ما، أن يفر من معالجتها بالطرق المشروعة، آخذًا بالأسباب الحسية للعلاج؛ بدعوى أن هذه عين، فأكثر ما يظن من هذا الباب ليس كذلك، وإنما تكون له أسباب حسية معروفة، وعلى الشخص أن يسعى في علاجها.

ومن ثم؛ فنحن لا نستطيع الجزم هل ما بكما عين، أو ليس كذلك، لكن الرقية نافعة بكل حال في رفع البلاء ودفعه، فاستمرا عليها، ولا يجب ذلك، ولكنه حسن جميل، فاستمراركما على الرقية، فيه خير كثير -بإذن الله-.

كما أن عليك أن تنظر في الأسباب الحسية لتلك المشكلات، فتسعى في علاجها، وتقاوم ما بك من الغضب؛ فإن الشديد هو الذي يملك نفسه عند الغضب، كما صح عن النبي صلى الله عليه وسلم، وراجع الفتوى: 318472.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: