الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

لا بأس بغرس الأشجار والورود عند مدخل المسجد
رقم الفتوى: 40410

  • تاريخ النشر:الأحد 29 رمضان 1424 هـ - 23-11-2003 م
  • التقييم:
2399 0 183

السؤال

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله
هل يمكن غرس ورود أو شجيرات عند مدخل المسجد لإعطاء منظر طبيعي جميل للمارة خاصة من غير المسلمين؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد: فان تعاهد المسجد بالمحافظة على نظافته من الداخل والخارج من الإيمان ، لأنها بيوت الله . قال تعالى : ( إنما يعمر مساجد الله من آمن بالله واليوم الآخر ..) التوبة 18. وقال صلى الله عليه وسلم فيما يرويه عنه الإمام مسلم في صحيحه: إن هذه المساجد لا تصلح لشيء من هذا البول ولا القذر، إنما هي لذكر الله وقراءة القرآن . ولا يدخل غرس الأشجار وزرع الورود - عند مدخل المسجد- في باب بدع المساجد ، بل هو من تعاهده ، وصورة من صور المحافظة على جماله ونظافته، وعليه فإنه لا بأس به. والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: