الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

من نام بعد دخول وقت الصلاة وفاتته
رقم الفتوى: 405499

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 16 صفر 1441 هـ - 15-10-2019 م
  • التقييم:
1376 0 0

السؤال

أريد معرفة حكم النوم قبيل الصلاة، فقد نمت في الساعة الخامسة وخمسة ثلاثين دقيقة، ووضعت المنبه على الساعة السادسة وست دقائق، للصلاة عند أذان المغرب، وعندها رن المنبه، واستيقظت، وخرجت للخارج، ولا أعلم هل أذن أم لا، وكانت الساعة ست وإحدى عشر دقيقة، وقد قلت في نفسي ربما أذن، وربما لم يؤذن، على الرغم من أن الظن الغالب - أنه دخل الوقت، ونمت مرة أخرى، واستيقظت عند أذان العشاء، وأريد أن أعرف، هل كفرت بسبب تهاوني، وعودتي للنوم، وقد صليت المغرب، أم لا، ثم العشاء بعد دخول وقت العشاء، وهل كفرت، ولم أنطق الشهادة، وهل عليّ إعادة صلاة المغرب هذه في يوم آخر، لأنني قضيتها مع العشاء من دون أن أنطق الشهادة، لأن هذا يعتبر فعل متعمد، ولا أدري، لماذا نمت لقد صليت المغرب مع العشاء، ولكن هل أعيدها في يوم آخر، لأنني صليتها على كفر، أرجو الرد.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

  فتعمد إخراج الصلاة عن وقتها ليس كفًرا ناقلاً عن الملة في قول الجمهور، وإن كان كبيرة من الكبائر، وتنظر الفتوى: 130853، ثم إن نومك بعد دخول وقت الصلاة، إن كان مع غلبة الظن بأنك لن تستيقظي إلا بعد خروج الوقت فهو محرم، وإن كان الغالب على ظنك أنك تستيقظين قبل خروج الوقت فلا يحرم ذلك.

وانظري لمعرفة حكم النوم بعد دخول وقت الصلاة فتوانا رقم: 141107.

وعلى كل حال فصلاتك صحيحة، ولا يجب عليك إعادتها ثانيا، ولم يكن يجب عليك التلفظ بالشهادة، ولا الغسل، وإن كان يجب عليك أن تتوبي إلى الله تعالى، إن كنت تعمدت النوم حتى يخرج الوقت.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: