الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

لا حرج في الأجرة على عمل مباح من صاحب المال المختلط
رقم الفتوى: 406228

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 1 ربيع الأول 1441 هـ - 29-10-2019 م
  • التقييم:
469 0 0

السؤال

لو سمحتم: بخصوص جواز قبول هذا المال أو لا ؟ لدي فرصة ممتازة الآن بأن أكون كاتب حلقات لبرنامج علمي على يوتيوب، يقوم بعرض موضوع معين، ومناقشته مناقشة موضوعية، ومن مصادر بحث موثوقة.
يقوم الكاتب بعمل بحث عن موضوع معين، وكتابة حلقة عنه، بشرط أن تكون من مصادر علمية موثوقة، ثم يعرضها علي أصحاب القناة. فإن كانت حلقة صحيحة من حيث التحضير؛ قبلوها وصوروها، ووضعوها على القناة، وهنا يتقاضى الكاتب ثمن الحلقة.
فهل يجوز قبول المال؟ وهل ذلك هو حلال أو حرام، مع العلم أن مصدر مال القناة من الإعلانات، ولكنها إعلانات قليلة ليست في كل فيديو فهي في بعض الفيديوهات فقط، ولكن بشكل عشوائي. فهل إذا تقاضيت منهم راتبا ثمن كتابة الحلقة، يكون حكمي كحكم صاحب قناة يوتيوب كما سبق وأفتيتم، أو أقبل المال بما أني مجرد كاتب كتبت لهم الحلقات؟
وجزاكم الله خيرا.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فما دامت هذه الحلقات تشتمل على مسائل علمية نافعة، وليس فيها مخالفة شرعية؛ فلا حرج عليك في قبول المال المدفوع من أصحاب القناة مقابل هذه الحلقات، ولا يحرم عليك هذا العمل بسبب اشتمال أموال أصحاب القناة على الحرام من أجرة بعض الإعلانات أو غيرها. وراجع الفتوى: 65355.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: