الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

زوجها يمنعها من زيارة أقاربها خشية تأثر الأولاد بطباعهم
رقم الفتوى: 406282

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 1 ربيع الأول 1441 هـ - 29-10-2019 م
  • التقييم:
1801 0 0

السؤال

زوجي يمنعني من الذهاب إلى أقاربي، والجلوس في مجالس النساء؛ لأنه لا يحب أن يكون أطفاله كأطفال عائلتي وأقاربي.
وعندما أُرزق بطفل سيحد من زيارتي لأهلي أيضا؛ كي لا يتعلم أطفالي من طباع أهلي. فماذا أفعل؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فقد سبق بيان حكم منع الزوج زوجته من زيارة أقاربها، وما تفعله إذا منعها، فراجعي الفتوى: 135938.

والظاهر من سؤالك أنك لم تنجبي بعد، وأنه يتحسب لأمر في المستقبل، فإذا كان الأمر كذلك، فهذا سابق لأوانه.

فإن لم يكن هنالك غرض صحيح يقتضي منعك من زيارتهم، فلا ينبغي له منعك، ونوصيه بأن يكون خير معين لك على صلة رحمك، وأن يكون بينكما التفاهم في الطريقة المثلى لتربية الأبناء على الإيمان والخير والأخلاق الحسنة.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: