الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم خياطة ملابس المناسبات
رقم الفتوى: 406453

  • تاريخ النشر:الخميس 3 ربيع الأول 1441 هـ - 31-10-2019 م
  • التقييم:
616 0 0

السؤال

هل العمل في تفصيل ملابس الأطفال الخاصة بالمناسبات مثل الأفراح، وأعياد الميلاد وحفلات المدارس. حلال أو حرام، علما بأن معظم هذه المناسبات يكون فيها موسيقى وغناء؟
أفيدونا بالحكم بالتفصيل، جزاكم الله خيرا.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فإن كانت هذه الملابس خاصة بهذه المناسبات لا تستعمل إلا فيها، فحكم حياكتها هو حكم المناسبات نفسها، فما كان منها جائزا -كالأفراح وحفلات المدارس- لم تحرم حياكته، وما كان منها غير جائز -كأعياد الميلاد- لم تجز حياكته.

والقاعدة في ذلك: أن الوسائل لها أحكام المقاصد، وقد سبق لنا بيان هذه القاعدة في الفتوى: 50387، وراجع للفائدة الفتوى: 341302.
وهذا بالنظر إلى أصل المناسبة، وأما ما يمكن أن تقترن به من مخالفات شرعية، كالموسيقى -مثلا- فهذا أمر خارج عن ذات المناسبة، وليس ملازما لها.

 والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: