الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

فسخ خطبة شديدة الغضب
رقم الفتوى: 406462

  • تاريخ النشر:الخميس 3 ربيع الأول 1441 هـ - 31-10-2019 م
  • التقييم:
1161 0 0

السؤال

خطبت فتاة على خلق ودين، ولكن يوجد بها عيب، وهو عند الاختلاف معها في أمر، أو التعليق عليها في تصرف، أو فعل، وفي أقل الأمور تغضب، وتتعصب، ومن الممكن أن يصل بها الحال في بعض الاختلافات أن تقفل الاتصال في وجهي، والذى يقلقني أكثر من ذلك هو أنها تبيع كل شيء في لحظة، وتنسى أي شيء جيد قمت بعمله لها، وتريد أن تنهي الخطوبة، وتقول لي إنها عندما تتعصب لا تعرف أحدا حتى لو كان أقرب الناس لها، وأنه حتى بعد الزواج لو جعلتها تغضب سوف ترحل من البيت، وتترك أطفالها، ولن أقوم بمعرفة طريق لها. مع العلم أنها عندما تكون هادئة تكون جيدة معي، ولكنها تغضب من كثر ملاحظاتي عليها مثلا في ملابس، أو تصرفات. مع العلم أني أقول لها ذلك من أجل النصيحة، وتقربها أكثر من الله، ولأني أتضايق من هذه الأمور، وأني أعترف أنني أدقق معها زيادة عن اللزوم، ولا أختار الوقت المناسب لذكر ملاحظاتي، ولكن ذلك من الممكن يدعوها للغضب، ولكن ليس بيع كل شيء، والوصول إلى كرهي، ورفع الصوت عليّ، والغلط في بعض الأوقات وتهديدي بتركي، وكذلك قفل المكالمة في وجهي. مع العلم أني أحبها جدا، وذلك يجعلني أتغاضى عما تفعل معي، وذلك جعلها تتمادى في رد فعلها، وهذا جعلني أحس بضعف الشخصية معها، وتنازلي عن كرامتي، وهذا يحرقني من الداخل، ويعيشني في صراع نفسي.
وسؤالي هو: ماذا أفعل معها؟ وكيف أعمل حتى تترك العادة السيئة؟ وكيف أجعلها تحترمني ولا تعاملني بشيء من القسوة عند غضبها؟ وهل هذه هي الصفة الذى حذر منها الرسول، وهي إذا خاصم فجر؟ وهل اذا استمرت على هذا أتركها أم أكمل معها؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

 فننبهك أولاً إلى أنّ الخاطب أجنبي عن مخطوبته ما دام لم يعقد عليها، فشأنه معها شأن الرجال الأجانب، فكلامه معها يكون عند الحاجة بقدرها.
والخطبة وعد بالزواج يستحب الوفاء به، ويجوز فسخه للمصلحة، وانظر الفتويين : 57291 ، 33413.

وعليه فإن لم ترض أخلاق هذه الفتاة؛ فلا حرج عليك في تركها، والبحث عن غيرها من ذوات الدين والخلق.

ولمعرفة معنى: وإذا خاصم فجر، راجع الفتوى: 64184.

وإذا أردت استصلاح هذه الفتاة؛ فالسبيل إليه يكون بتوجيهها إلى الأخذ بوسائل تقوية الإيمان وإصلاح القلب، والحرص على تعلم العلم النافع، ومصاحبة الصالحات المعينات على طاعة الله، وانظر الفتوى: 213589.

فإن استقامت الفتاة وحسن خلقها، فهذا خير، وأمّا إذا بقيت على خصالها الذميمة، وعلمت أنك قد لا تتحمل هذه الأخلاق، ولا تصبر عليها، ففي هذه الحالة قد يكون فسخ الخطبة أولى.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: