الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

خوف الأم على مستقبل أبنائها بسبب ذنوب ارتكبتها
رقم الفتوى: 406663

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 8 ربيع الأول 1441 هـ - 5-11-2019 م
  • التقييم:
1848 0 0

السؤال

عندي خوف كبير من المستقبل اتجاه أولادي، ومستقبلهم. لقد قمت بفعل ذنوب في حياتي، وتبت إلى الله، لكن دائما يشغل تفكيري أن أطفالي هل سيفعلون ما فعلت في حياتهم عندما يكبرون!؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فالواجب عليك أن تحسني ظنك بالله تعالى، وأن تجتهدي في تربية أولادك التربية الإسلامية السليمة، فتعلمينهم قيم الإسلام، وتربيهم على تعظيم أوامر الله تعالى والبعد عما يسخطه.

وبدِّلي هذا القلق بالتوكل على الله سبحانه في صلاح الأولاد وهدايتهم؛ فإن الهداية بيده سبحانه وحده لا شريك له.

وأما ذنوبك فما دمت قد تبت منها، فإنك لا تعاقبين بها في الدنيا ولا في الآخرة، والتائب من الذنب كمن لا ذنب له، فلا تقلقي ولا تخافي، ولكن ثقي بالله، وأحسني ظنك به وتوكلي عليه، واجتهدي في دعائه سبحانه أن يحفظ أولادك من السوء، وأن يرزقهم الثبات والاستقامة.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: