الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

مدى مشروعية الفوائد المتغيرة وعائد شهادات الاستثمار في البنوك الإسلامية
رقم الفتوى: 406783

  • تاريخ النشر:الأربعاء 9 ربيع الأول 1441 هـ - 6-11-2019 م
  • التقييم:
11610 0 0

السؤال

راتبي في مصر يحول إلى حسابي التي قامت الشركة بإنشائه لي في أحد البنوك الربوية، وأنا أريد فتح حساب في بنك فيصل الإسلامي. فما مشروعية الفوائد المتغيرة وعائد شهادات الاستثمار في البنوك الإسلامية؟ مع العلم أني قد سألت الجهة الخاصة بالفتوى في مصر، وقد أجازوا لي الفوائد والشهادات.
وبالسؤال عن البنك أخبروني أنه يوجد مجلس خاص لتطبيق الشريعة في البنك.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فالواجب على من كان راتبه يحول إلى بنك ربوي أن يسحبه، وألا يدعه في البنك الربوي؛ لأن البنك ينتفع ببقائه لديه، وما ذكرته من كونك تريد فتح حساب ببنك إسلامي يحمد لك، ولا حرج في استثمار المال لديه، والانتفاع بالأرباح التي يعطيها إذا كان يستثمر المال فيما هو مباح، ومن سأل من يثق في علمه وورعه وأفتاه بجواز معاملة ما فلا حرج عليه في الدخول فيها من حيث الإجمال.

وما دمت قد سألت الجهة المختصة بالفتوى، وذكروا لك جواز المعاملة التي تريد الدخول فيها مع البنك، فلا حرج عليك إن شاء الله. وانظر الفتاوى: 16179/ 405325/ 97812.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: