الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

المجزئ في زكاة الفطر أن تكون من الطعام
رقم الفتوى: 40712

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 8 شوال 1424 هـ - 2-12-2003 م
  • التقييم:
4323 0 256

السؤال

كم زكاة الفطر هذا العام عن الفرد؟ ولكم جزيل الشكر.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد: فالمجزئ في زكاة الفطر أن تكون من الطعام، هذا هو الأصل وبه قال الجمهور، وقد ذهب بعض العلماء إلى جواز إخراجها بالقيمة، وقد فصلنا ذلك في الفتوى رقم: 6372، والفتوى رقم: 37592. وتقدر القيمة عند القائلين بها بثمن الطعام الذي يجب إخراجه، وهذا يختلف باختلاف الأطعمة، والقدر الواجب إخراجه من الطعام هو كيلوان ونصف تقريباً من الأرز والقمح ونحوه، وبناء على هذا يمكن تحديد القيمة. والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: