الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ضوابط جواز شراء السيارات مرابحة عن طريق البنك
رقم الفتوى: 407344

  • تاريخ النشر:الأحد 20 ربيع الأول 1441 هـ - 17-11-2019 م
  • التقييم:
503 0 0

السؤال

تمويل السيارات بدخول البنوك كطرف للبيع. هل يعتبر ربا، أو هو بيعتان في بيعة، علما أن البنك يشتري السيارة من البائع، بعد تعهد المشتري بالشراء. أي أن الصفقة متفق عليها، قبل دخول البنك كطرف ثالث لتمويل الشراء.
هل هناك تعامل حلال في مسائل التمويل؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فمعاملات التمويل البنكي ليس كلها ربا، وليست داخلة في بيعتين في بيعة، ولكن منها معاملات تمويل مباحة.

فإذا اشترى البنك السيارة بطلب عميله، بناء على مواعدة بينهما، ثم باعها له البنك بثمن مؤجل -في الغالب- مع ربح معلوم. فهذه المعاملة جائزة، بشرط أن يمتلك البنك السيارة، ويحوزها قبل بيعها للعميل، ويتحمل تبعة الهلاك قبل التسليم، ولا يشترط على العميل غرامة تأخير عند التأخر في السداد.

وراجع ضوابط المرابحة في الفتاوى: 264301، 334336، 223585.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: