الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

المدة المبيحة للترخص برخص السفر
رقم الفتوى: 408163

  • تاريخ النشر:الأحد 4 ربيع الآخر 1441 هـ - 1-12-2019 م
  • التقييم:
6761 0 0

السؤال

أنا طالب دكتوراه من الأردن، أدرس في موسكو، أذهب من حين لآخر لمتابعة أمور الدكتوراه، الفترة غير محدودة، ولا أعلم متى أنتهي من المهمات الموكلة لي. هل لي أن أجمع وأقصر في الفترة التي أكون فيها في موسكو، حتى لو كانت قرابة الشهر؟ لأني لا أعرف تاريخ عودتي لبلدي.
وأنا في سكن مع كثير من الأجانب، وكل واحد له سرير فقط، ولا يمكنني الصلاة في الطريق، وإعاقة مرور الآخرين. هل يجوز لي الصلاة جالسا على سريري؟ وآتي بالقيام وأنا جالس، وآتي بالسجود على السرير؟ أم لا تقبل الصلاة إذا لم آتِ بالقيام الصحيح؟ أم أصلي واقفا، وأجلس على كرسي عند السجود؟ أيهما أفضل؟ أفيدوني، جزاكم الله خيرا.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

 فمذهب جماهير أهل العلم أن المدة المبيحة للترخص برخص السفر من القصر والجمع، وغيرها لمن نوى الإقامة في بلدٍ ما، هي ما دون أربعة أيام، وضبطها بعض العلماء بعشرين صلاةً، إذ هي المدة التي أقامها النبي -صلى الله عليه وسلم- بمكة جازماً بأنه يقيمها، فإنه دخلها يوم الرابع من ذي الحجة قبل صلاة الظهر، وخرجَ منها إلى منى اليوم الثامن قبل صلاة الظهر، فصلى بمكةَ عشرين صلاة.

وعليه؛ فمن قدم إلى بلد ناويا الإقامة أكثرَ من هذه المدة، أو يعلم أنه سيمضيها، فإنه لا يقصر، ولا يجمع لأجل السفر؛ لأن الأصل فيمن قدم إلى بلد، وأقام به أنه مقيم، واسْتُثنيَتْ هذه المدة المذكورة بدلالة فعل النبي -صلى الله عليه وسلم- فيبقى ما عداها على الأصل.

وأما من قدم إلى البلد وهو ينوي أن يقيم أقل من أربعة أيام، أو كان لم يحدد وقت خروجه، فهو يقول اليوم أخرج، غداً أخرج، فإن له القصرَ والجمع وإن أقام سنين، ما دام لم يجزم بنية الإقامة أربعة أيام.

وبهذا التقرير تعلمُ أنك إذا قدمت إلى البلد الذي تتابع فيه دراستك ناويا في سفرتك هذه إقامة أربعة أيام فأكثر، فليس لك الجمع ولا القصر، وأما إن كنت تنوي إقامة أقل من أربعة أيام، أو كنت متردداً في الإقامة غير جازم بمدتها، فالقصرُ والجمع جائزان لك.

ولمزيد من الفائدة انظر الفتاوى : 241051 ، 273880  ، 136133.

أما بقية أسئلتك؛ فإننا نعتذر عن الإجابة عليها ،لأن سياسة الموقع الإجابة على سؤال واحد فقط ، فأدخل بقية الأسئلة كل سؤال على حدة.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: