الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تهنئة القريبة المتزوجة من نصراني بالمولود
رقم الفتوى: 408235

  • تاريخ النشر:الإثنين 5 ربيع الآخر 1441 هـ - 2-12-2019 م
  • التقييم:
2693 0 0

السؤال

أخت زوجتي -نسيبتي- تعيش في بلد أوروبي، وابنتها تزوجت من أجنبي نصراني، وأنجبت طفلًا، فهل يجوز لي تهنئة نسيبتي؟ خاصة أن تقاليد عائلة زوجتي تهتم بهذه التفاصيل، وأختها قد تغضب إن لم أهنئها. وشكرًا.

الإجابــة

 الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

 فيجب أولًا الإنكار على هذه الأخت، وتذكيرها بالله عز وجل، وبيان خطورة ما أقدمت عليه من الزواج من كافر، وهو أمر محرم بالإجماع، وسبق أن بينا ذلك في الفتوى: 195595، وقد أوضحنا فيها أيضًا ما يتعلق بنسب الولد.

وإن لم تنتفع بالنصح، وأصرّت على ما هي عليه، فينبغي هجرها، إن رجي أن ينفعها الهجر؛ لأن المصلحة الشرعية هي المعتبرة في الهجر أو عدمه، كما هو مبين في الفتوى: 21837.

 وأما تهنئتها على هذا المولود؛ فالذي يظهر لنا -والله أعلم- أنها لا تنبغي؛ لأن في ذلك إقرارًا لها على هذا المنكر، وربما زادتها التهنئة استمرارًا في غيّها.

ولا تجوز المجاملة في مثل هذا، ولا تلتفت إلى غضبها، إن غضبت؛ فرضى الله أولى، روى الترمذي عن عائشة -رضي الله عنها- أنها سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: من التمس رضاء الله بسخط الناس؛ كفاه الله مؤنة الناس. ومن التمس رضاء الناس بسخط الله؛ وكله الله إلى الناس.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: