الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم من كُتِبَ عقد قرانه على يد ساحر
رقم الفتوى: 408322

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 6 ربيع الآخر 1441 هـ - 3-12-2019 م
  • التقييم:
657 0 0

السؤال

يوجد صديق لي طلب مني أن أسألكم بغرض الحصول على فتوى وحكم دقيق. صديقي يقول إنه متزوج منذ عشر سنوات، ولديه أطفال، ومنذ فترة زمنية قصيرة تبين وعرف أن الشيخ الذي كتب له عقد القِران كان ساحرًا. فما حكم زواجهم؟ وما الذي يجب أن يفعلوه؟
وجزاكم الله خيرًا.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فالظاهر لنا من السؤال أنّ المقصود بالشيخ المذكور: الشخص الذي يقوم بكتابة عقد الزواج، وتلقين الطرفين الإيجاب والقبول؛ فهذا لا يشترط فيه شروط ولاية الزواج، ولا يبطل العقد بكونه فاسقًا أو مبتدعًا أو كافرًا. وراجع الفتوى: 95138.
وعليه؛ فلا يضر صاحبك كون الذي كتب له العقد كان ساحرًا، ولا يلزمه فعل شيء بمعرفة هذا الأمر.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: