الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الصوم لا يبطل إلا بيقين
رقم الفتوى: 40836

  • تاريخ النشر:الخميس 10 شوال 1424 هـ - 4-12-2003 م
  • التقييم:
7235 0 282

السؤال

أنا في رمضان أشك أحيانا في الصيام هل أفطرت أم لا، ولكن لا أكون متأكدة فأقول سوف أكمل صيامي ولكن سوف أعيده بعد رمضان لأنه ربما أكون قد أفطرت ... فهل علي قضاء أو كفارة؟ علما بأنه كانت نيتي إعادة صيام اليوم لأنه ربما أكون قد أفطرت... وجزاكم الله خيرا..

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد: فقبل الإجابة على سؤالك أخي الفاضل: اعلم أن الشيطان حريص على إفساد دين المرء ودنياه، وحريص على إصابة المسلم بالهم والغم والشك والوساوس، فاستعذ بالله من الشيطان الرجيم ولا تلتفت لوساوسه، واعلم أن الصوم لا يبطل إلا بيقين، ولا ندري كيف يحصل لك الشك بالفطر مع أن المفطرات معلومة، والإفطار بها أمر ظاهر. فالخلاصة أن ما تجده إنما هو من وسواس الشيطان فلا تلتفت إليه، وتعوذ بالله منه، وليس عليك قضاء إلا إذا أفطرت بيقين، أما الشك فاطرحه فاليقين لا يزول بالشك، ولا قضاء ولا كفارة عليك. والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: