الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أساليب إصلاح الأخ المؤذي
رقم الفتوى: 408382

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 6 ربيع الآخر 1441 هـ - 3-12-2019 م
  • التقييم:
257 0 0

السؤال

عندي مشكلة يا شيخ. لي أخ هو الأكبر لنا، نعاني من مشاكله يوميا، ولي أخت أكبر مني سنًّا، ولكني كل يوم تتعب أعصابي من زعيقه وخناقه معي، ومع أبي، وهو لا يصلي، ونصحناه كثيرا، لا يتقبل نصيحتنا، يراها تكبرا أننا صح وهو غلط. وأبي تعب من طريقته، ويزعق في وجهه ووجهنا، ويشتم فينا، ويعلي صوته علينا، تعبت أعصابي أنا وأختي وأبي، وندعو كثيرا له بالهداية، وأحيانا يدَّعي المشاكل ليتخانق معنا، وهو عصبي جدا، ومدخن، ويشتغل في شغل له علاقة بالموسيقى والطبل، وتعبنا يا شيخ. أرجوك بم تنصحنا أن نعمل معه؟ نصائح ونصحنا، وكلام وتكلمنا، ويرى أننا نكرهه، وهو بالفعل تصرفاته كرَّهتنا فيه، وأبي تعب معه كثيرا، وأنا وأختي نعاني من اضطرابات نفسية بسببه، ونحن قريبون من الله، ونلجأ له، ما لنا غيره، ومن صغرنا ونحن نعاني، والدتي متوفاة منذ صغرنا، وصبرنا كثيرا عليه. انصحنا ما الحل معه يا شيخ؟ الله يبارك لك، وجزاكم الله خيرا، وادعوا له فضلا.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:

     فنسأل الله تعالى أن ييسر أمركم، ويفرج كربكم، ويذهب عنكم الهموم والغموم، ونسأله لأخيك التوبة، وأن يمنَّ عليه بالهداية إلى الصراط المستقيم، إنه سبحانه سميع مجيب. وقد أحسنتم بالدعاء له بالهداية، فجزاكم الله خيرا. وعليكما بالاستمرار في ذلك، وعدم العجز أو الكسل.

وإن كان حاله ما ذكرت، فقد جمع جملة من المنكرات، وأسوأها وأشدها خطرا كونه لا يصلي، مما يعني أنه قاطع الصلة بينه وبين ربه، وجالب لسخطه لنفسه، وراجعي في حكم تارك الصلاة الفتوى: 1145.

ولا يرجى من مثله أن يكون عارفا لمقام والده، وقائما على بره والإحسان إليه، فضلا عن أن يعرف ما يجب عليه تجاهكم كأقارب له من الصلة والإكرام، ونرجو مراجعة الفتوى: 25001، والفتوى: 13912.

 وبذل النصح له واجب، روى مسلم في صحيحه عن تميم الداري -رضي الله عنه- أن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: الدين النصيحة.

وإن كان لا يقبل نصحكم، فابحثوا عمن له مكانة عنده لينصحه، ويذكره بالله عز وجل وأليم عقابه، وأنه قد تعجل له عقوبة أفعاله، أو بعضها في الدنيا قبل الآخرة، وخاصة العقوق.

قال البخاري في الأدب المفرد: باب عقوبة عقوق الوالدين: عن أبي بكرة -رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ- عَنِ النَّبِيِّ -صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- قَالَ: مَا مِنْ ذَنْبٍ أَجْدَرُ أَنْ يُعَجَّلَ لِصَاحِبِهِ الْعُقُوبَةُ، مَعَ مَا يُدَّخَرُ له، من البغي، وقطيعة الرحم.

فإن انتفع بالنصح، فالحمد لله، وإلا فيمكنكم هجره إن رجوتم أن ينفعه الهجر، وإن خشيتم أن يزيده عنادا - وهو الغالب مع مثله - فالأولى محاولة تأليف قلبه، وانظري الفتوى: 29790.

  وإن اقتضى الأمر في نهاية المطاف تهديده برفع أمره للجهات المسؤولة لكف شره عنكم، فهددوه بذلك، ولا بأس بالمصير إليه حقيقة إن رجوتم في ذلك مصلحة راجحة.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: