حالات زكاة الأرض المتنازع على ملكيتها. - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حالات زكاة الأرض المتنازع على ملكيتها.
رقم الفتوى: 4086

  • تاريخ النشر:الإثنين 17 جمادى الآخر 1420 هـ - 27-9-1999 م
  • التقييم:
3040 0 233

السؤال

هل تدفع الزكاة عن أرض متنازع على ملكيتها بين شخصين في المحاكم فترة النزاع؟ وعلى من تجب؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:
الأرض المتنازع على ملكيتها لا تخلو من عدة أمور، الأول: أن تكون متنازعة الملكية ومع ذلك هي مع أحد المتنازعين يزرعها ويحصد زرعها فلا شك أن الزكاة على من زرعها. الثاني أن تكون متنازعة الملكية ولا يزرعها أحد بحكم القضاء أو المصادرة فلا زكاة على أحد من المتنازعين. الثالث أن تكون الأرض غير مزروعة وتكون أرض بناء معروضة للبيع فهذه زكاتها زكاة الدين، يستقبل من تؤول إليه ملكيتها حولاً جديداً ويزكيها من حين استلامها، وإن كانت معدة للبناء فقط فلا زكاة فيها.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: