الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم من حلف بالطلاق صادقا أو كاذبا
رقم الفتوى: 408775

  • تاريخ النشر:الإثنين 12 ربيع الآخر 1441 هـ - 9-12-2019 م
  • التقييم:
1119 0 0

السؤال

أنا عاقد بدون بناء، كنت ألعب بليستيشن وأنا ألعب ضغطت على أزرار التسديد، وسددت الكرة، ولكن اللاعب لا يسدد (الكرة تقطعت) فقلت: علي الطلاق لقد سددت الكرة، ولكن اللاعب لا يسدد.
هل هذا طلاق؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فإن كنت حلفت صادقاً ولو في ظنّك؛ فلم يقع طلاقك، وراجع الفتوى: 298267

وأمّا إن كنت حلفت متعمداً الكذب، فالواجب عليك أن تتوب إلى الله من ذلك، ويقع طلاقك عند الجمهور.

خلافاً لشيخ الإسلام ابن تيمية -رحمه الله- حيث يقول: وَمَنْ حَلَفَ بِالطَّلَاقِ كَاذِبًا يَعْلَمُ كَذِبَ نَفْسِهِ، لَا تَطْلُقُ زَوْجَتُهُ، وَلَا يَلْزَمُهُ كَفَّارَةُ يَمِينٍ. انتهى من الفتاوى الكبرى.

لكن نصيحتنا لك أن تجتنب الحلف بالطلاق، فهو يمين غير مشروع، وقد يترتب عليه ما لا تحمد عقباه، ولا سيما إذا كنت لم تدخل بزوجتك، فإنّ طلاقها يكون بائناً لا تملك فيه الرجعة إلا بعقد ومهر جديدين، وقد ذهب بعض العلماء إلى تحريم الحلف بالطلاق، وبعضهم إلى كراهته، كما بينا ذلك في الفتوى: 138777

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: