الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

واجب من يسكن مع من يتعاطى الحشيش
رقم الفتوى: 408808

  • تاريخ النشر:الإثنين 12 ربيع الآخر 1441 هـ - 9-12-2019 م
  • التقييم:
2655 0 0

السؤال

أرجو مساعدتي وإجابتي. أعمل في دولة عربية، ومغترب، وأسكن مع أصدقائي. وكل يوم يشربون الحشيش، ويأتون بأصدقاء آخرين يشربون معهم.
تعاملت بطرق كثيرة ليتركوه، وآخر حل بدأت أتركهم وأدخل غرفتي، وابتعدت عن الجلوس معهم. الآن بدؤوا يبتعدون عني في التعامل؛ لأني كئيب. ويقولون أنت تبالغ في الموضوع، وهو لا يستحق. نتمنى أن تتخلى عن طريقتك فذلك أفضل؛ لأنك تتعامل مع ضيوفنا بطريقة غير لائقة.
لا أعرف ماذا أفعل؟
وليس لدي سكن آخر.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فالذي ننصحك به هو أن تجتهد في البحث عن مسكن آخر، يكون الساكنون فيه ناسا من الصالحين الذين لا يتعاطون مثل هذه المنكرات.

وحتى يتيسر لك ذلك، فعليك أن تجتنب هؤلاء الظالمين لأنفسهم، وأن تترك مجالستهم حال فعل المنكر، وتترك إقرارهم عليه بأي وجه من الوجوه. وأن تستمر في مناصحتهم، وبيان أن تعاطي الحشيش من أنكر المنكرات -عياذا بالله-، وانظر الفتوى: 133387.

ومهما قالوا ليصرفوك عن الحق الذي معك، فلا تلتفت إلى كلامهم، بل إن كان الهجر سبيلا لاستصلاحهم، فاهجرهم؛ فإن هجر العاصي مشروع إذا ترتبت عليه مصلحة.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: