الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

دحض حجج المخالفين في الحجاب والنقاب
رقم الفتوى: 408919

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 13 ربيع الآخر 1441 هـ - 10-12-2019 م
  • التقييم:
2104 0 0

السؤال

أعلم أن السؤال قد تكرر عليكم، ولكنني في حيرة من أمري.
ألبس النقاب، وكنت مقتنعة به. ولكني مؤخرا أصبحت أرى كثيرا من المشككين بخصوص الموضوع، وأنه لا أصل له في الدين. وأصبحت أرى كثيرا من الفتيات يخلعنه، وهذا الأمر يحز في نفسي حقيقة.
كنت أؤمن بأنه واجب، ثم كبرت لأرى أنه مختلف فيه: فالبعض يقول لي: لماذا تتعبين نفسك إذا كان أصلا غير واجب.
كلماتهم تحبطني كثيرا والله، خصوصا أنه حقيقة غير مريح في اللبس في بعض الأماكن، لكن ما كان يهون علي هو أنه فرض.
أحاول أن أبقى متمسكة به، لكن ما أرى وما أسمع يزعزعني كثيرا. كنت أهون على نفسي وأقول الصحابيات كن يلبسنه، لكن إحداهن ذكرت لي قصة الفضل الذي نظر للمرأة وهو بجانب الرسول صلى الله عليه وسلم، فلم يأمر النبي المرأة بتغطية وجهها؛ مما أثار في نفسي الشكوك (الرجاء الرد بخصوص هذه القصة هل فعلا هي صحيحة).
أرجوكم أفتوني في أمري، لا أريد أن أكون إمعة تابعة لفكر فرض علي أصحابه هذه الفكرة، وهي ليس لها أصل في الدين. أريد أن ألبسه عن قناعة ورضا من الداخل أنه فرض من رب العالمين، وأن أصمد تجاه كل من يزعزعني.
هل هو واجب؟ أم ماذا؟
قرأت الكثير من فتاوى العلماء وأقوال الأئمة الأربعة، وكلهم مختلفون. فماذا أفعل والله تعبت كثيرا؟
وأعتذر عن الإطالة.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فالكلام في مسألة النقاب له شقان:
- الأول: من حيث وجوبه، وهذا بالفعل من مسائل الخلاف القديم. والترجيح في ذلك يكون بحسب الأدلة بالنسبة للمجتهدين وطلاب العلم المميزين. وأما من لا مدخل له في الترجيح من العامة، فحكمه التقليد لمن يثق في دينه وأمانته من أهل العلم، فإن اختلفوا عليه قلد الأوثق في نفسه.

هذا مع التنبيه على اتفاق الأئمة على وجوبه عند خوف الفتنة بالمرأة أو عليها. وراجعي في بيان بعض أدلة وجوب ستر وجه المرأة، الفتوى: 5224، وقد سبق لنا ذكر بعض المراجع الخاصة ببيان تفصيل هذه الأدلة ومناقشة ما يخالفها. وذلك في الفتوى: 157033.
- والثاني: من حيث مشروعيته وأفضليته، وهذا ليس محلا للخلاف، بل هو محل اتفاق بين الأئمة المتبعين والعلماء المرضيين. وليس مع من يقول بأنه: لا أصل له! أو بدعة في الدين!! إلا الجهل واتباع الهوى. وقد كتب كثير من المعاصرين في الرد على هذه الفرية، ككتاب: (كشف الحجاب في أدلة فرضية النقاب) للأستاذ الدكتور محمد الدسوقي الأستاذ بجامعة الأزهر الشريف. ويتضمن دحض شبه المخالفين، وتفنيد ما جاء في كتاب (النقاب عادة وليس عبادة).
وكتاب: (تذكير أولات الألباب بما ورد في الحجاب والنقاب) للشيخ عادل العزازي.
وكتاب: (مشروعية النقاب في الكتاب والسنة والمذاهب الفقهية الأربعة). للشيخ أشرف بن عبد المقصود.
وأما بخصوص قصة الفضل بن العباس فهي صحيحة، وهي أحد أدلة القائلين بعدم الوجوب، وقد أجاب عنها القائلون بالوجوب بأجوبة معتبرة، راجعي بعضها في الفتوى: 32195.
وأخيرا ننبه الأخت السائل على أن الحيرة التي هي فيها: لا داعي لها، فيكفيها للصبر على مؤنة ستر وجهها، أن ذلك هو الأفضل باتفاق الأئمة.

وقد كان عليه عمل كافة المسلمات قبل قرن واحد من الزمان، قبل عصر الاستعمار الأجنبي، وغزو الثقافة الغربية.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: