الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

العلامة الألباني من علماء العصر البارزين
رقم الفتوى: 40958

  • تاريخ النشر:الأحد 13 شوال 1424 هـ - 7-12-2003 م
  • التقييم:
9605 0 431

السؤال

الرجاء ذكر أسماء العلماء الأفاضل أعضاء مركز الفتوى الذين يجيبون على الأسئلة على الموقع. ولماذا لا يعتمدون كثيرا في فتاويهم على أقوال العلامة المحدث محمد ناصر الدين الألباني رحمه الله؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فإن قسم الفتوى في الشبكة الإسلامية يضم عددا من المشايخ وطلبة العلم. وقول السائل: "لماذا لا يعتمدون في فتاويهم على أقوال المحدث محمد ناصر الدين الألباني رحمه الله؟! فلنا مع السؤال وقفات: أولا: الفتوى الشرعية الصحيحة تعتمد على كتاب الله وسنة نبيه صلى الله عليه وسلم وإجماع الأمة والقياس الصحيح، ولا تعتمد على قول عالم من العلماء الأجلاء. مع العلم بأن أقوال العلماء يستنار بها ويستأنس بها، إلا أن الاعتماد في الفتوى يكون على الكتاب والسنة والإجماع. ثانيا: الشيخ العلامة محمد ناصر الدين الألباني من علماء العصر البارزين، ومن الذين لهم الفضل في نشر العلم وتدوينه، ولا ينكر هذا أحد، فرحمة الله عليه رحمة واسعة وأسكنه فسيح جنانه وجمعنا به في دار كرامته. إلا أنه مثل غيره من العلماء، قد يخطئ في مواطن، ويصيب في مواطن أخرى، وهي أكثر والحمد لله، وقد قال مالك رحمه الله تعالى: ما من أحد إلا ويؤخذ من كلامه ويرد، إلا صاحب هذا القبر وأشار إلى قبر النبي صلى الله عليه وسلم. وإذا كان الأمر كذلك، فلا ينبغي أن تعتمد الفتوى على قول عالم واحد في كل ما يقول، إضافة إلى أن الشبكة الإسلامية كثيرا ما تستنير بتصحيح الشيخ الألباني رحمه الله للأحاديث وتنقلها في الفتاوى، وتنقل آراءه الفقهية، وانظر على سبيل المثال أرقام الفتاوى التالية: 1025، 16596، 1569، 2237وغيرها. نسأل الله سبحانه وتعالى أن يغفر لشيخنا العلامة محمد ناصر الدين الألباني وأن يجزيه عنا وعن المسلمين خير ما جزى عالما عن أمته.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: