الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

إعطاء الابن من الزكاة لفتح مشروع تجاري
رقم الفتوى: 410143

  • تاريخ النشر:الأربعاء 6 جمادى الأولى 1441 هـ - 1-1-2020 م
  • التقييم:
811 0 0

السؤال

بارك الله في علمكم، ووقتكم.
أحد الإخوة له ابن يبلغ من العمر 23 سنة، غير متزوج، فهل يجوز لهذا الرجل أن يعطي ابنه من زكاة ماله؛ ليعينه على فتح مشروع؛ بحجة أنه فقير، ولا عمل له؟ مع العلم أنه يقوم بواجب الإنفاق عليه.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

فما دام الأب ينفق على الولد المذكور، وهو مكفي بنفقة والده؛ فإنه ليس لوالده أن يدفع له زكاته ليفتح مشروعًا تجاريًّا؛ لأنه بإنفاقه عليه يرتفع عنه وصف الفقر، ولا يكون من مصارف الزكاة.

والزكاة لها مصارف محددة، راجع بشأنها الفتوى: 13301، وانظر الفتوى: 28572 عن أقوال العلماء في إعطاء الأصول والفروع من الزكاة.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: