الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ماذا يلزم من أوصاه صاحب الدَّين أن يرد الدَّين لبعض الورثة؟
رقم الفتوى: 410455

  • تاريخ النشر:الأحد 10 جمادى الأولى 1441 هـ - 5-1-2020 م
  • التقييم:
946 0 0

السؤال

عليَّ دين لشخص، وهو الآن مريض، ولم أسدده بعد، وقد أوصاني إذا هو مات أن أسدّد الدين لزوجته الثانية، علمًا أن زوجته الأولى على ذمّته، وله منها أربعة ذكور، ومن الثانية أنثيان، وأجبته بنعم، فهل عليَّ إثم إذا سددت الدين المترتب عليَّ بعد وفاته لزوجته الثانية، أم يدخل في حديث: "لا وصية لوارث"؟ الرجاء الإجابة مع الدليل -جزاكم الله خيرًا-.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

فالدين الذي عليك لذلك الشخص، ينتقل بعد وفاته إلى ورثته، ويقسم بينهم القسمة الشرعية في الميراث، ولا يختص بالزوجة الثانية.

ووصيته لك بأن تدفع الدين لها، هذا ليس فيه وصية بتمليكها الدَّين؛ لأنه ربما أراد بالوصية مجرد تسليم الدَّين لها، ثم هي تخبر الورثة به، ويقسم بينهم.

ولو فرضنا أنه أراد بتلك الوصية أن يكون المال لها، فإن هذه وصية لوارث، فلا تمضي إلا برضى بقية الورثة.

والذي ننصحك به الآن هو أن تستفصل من ذلك الرجل:

فإن أراد بالوصية المذكورة أن يكون الدَّين للزوجة الثانية، فبين له أن هذه وصية ممنوعة شرعًا، ولا عبرة بها، إلا إذا رضي بقية الورثة بها.

وإذا أراد مجرد تسليم المال لها، فلا حرج في ذلك.

وانظر الفتوى: 121878، والفتوى: 170967، وكلاهما عن الوصية للوارث.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: