الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم الأخذ من الزكاة لقضاء الدين
رقم الفتوى: 410497

  • تاريخ النشر:الإثنين 11 جمادى الأولى 1441 هـ - 6-1-2020 م
  • التقييم:
986 0 0

السؤال

من له مال مدخر لم يبلغ النصاب يحتاجه في أموره الضرورية؛ منها تسديد أقساط السكن، وراتبه ضعيف، وعليه دين. فهل يجوز له الأخذ من الزكاة لسداد دينه؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:             

 فإذا كان ما يبقى من المال بعد ما يلزم لمؤونتك, ومؤونة من تجب عليك نفقته لا يكفي لسداد الدين، فأنت من مصارف الزكاة, فيجوز لك الأخذ منها لسداد دينك، وراجع المزيد في الفتوى: 127378.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: