الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم عبارة: (لا يبقى على ما هُوَ إلَّا هُوَ).
رقم الفتوى: 410626

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 12 جمادى الأولى 1441 هـ - 7-1-2020 م
  • التقييم:
3614 0 0

السؤال

ما الحُكم الشرعي في عبارة: (لا يبقى على ما هُوَ إلَّا هُوَ).
هذه العبارة يقولها البعض: عندما يُشاهدون غنيًا انقلبَت حالته إلَى الفقر أو العكس، أيْ رأسًا على عقب، وكما تقال: عندما يكون الرجل صحيحًا وفجأة يُصاب بالأمراض والأوجاع، فيقولون: ما بظل على ما هو إلا هو، ويقصدون بذلك: أيْ أنَّه لا يبقى على حالته إلا الله، وهو المقصود ب (هُوَ).
دخل إليَّ إشكال؛ لأنهم يقرنون ذلك مع البشر.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فلا إشكال في إطلاق هذا اللفظ، وليس فيه أي إشكال في الاقتران مع البشر؛ لأن حاصله إثبات الدوام والكمال لله تعالى، ونفيه عما عداه؛ ويشهد لهذا كثير من النصوص الشرعية؛ كقوله تعالى: كُلُّ مَنْ عَلَيْهَا فَانٍ * وَيَبْقَى وَجْهُ رَبِّكَ ذُو الْجَلَالِ وَالْإِكْرَامِ {الرحمن: 26-27}، وقوله تعالى: وَلَا تَدْعُ مَعَ اللَّهِ إِلَهًا آخَرَ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ كُلُّ شَيْءٍ هَالِكٌ إِلَّا وَجْهَهُ لَهُ الْحُكْمُ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ {القصص:88}. 

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: