الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

إغاظة الزوجة ينافي المعاشرة بالمعروف
رقم الفتوى: 411409

  • تاريخ النشر:الإثنين 25 جمادى الأولى 1441 هـ - 20-1-2020 م
  • التقييم:
2714 0 0

السؤال

ما حكم الرجل الذي يقول لزوجته: نمت مع الزوجة الثانية أحلى نومة وجماع. وأتيتك فنكدت علي؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

     فكلام الرجل مع زوجته بهذا النوع من الحديث الذي لا يخلو من كسر خاطر الزوجة، وجرح مشاعرها، يتنافى مع ما أمر الله عز وجل به من معاشرة الزوج زوجته بالمعروف، قال تعالى: وَعَاشِرُوهُنَّ بِالْمَعْرُوفِ فَإِنْ كَرِهْتُمُوهُنَّ فَعَسَى أَنْ تَكْرَهُوا شَيْئًا وَيَجْعَلَ اللَّهُ فِيهِ خَيْرًا كَثِيرًا {النساء:19}.

 وتراجع لمزيد الفائدة الفتوى: 134877، وعنوانها: هدي النبي صلى الله عليه وسلم في ملاطفة نسائه وأولاده. فليس فيما قاله مصلحة، بل هو متضمن لمضرة إغاظة زوجته هذه والتنكيد عليها.

  وننبه إلى أن الزوجة مأمورة شرعا بأن تعاشر زوجها بالمعروف، قال تعالى: وَلَهُنَّ مِثْلُ الَّذِي عَلَيْهِنَّ بِالْمَعْرُوفِ {البقرة:228}، وإن من سوء العشرة أن تحاول التنكيد على زوجها. فلتحفظ له قدره، فتعامله بالمعروف، وليعرف لها حقها فيحسن إليها.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: